خطط واستراتجيات تطوير التعليم

خطط عمل واستراتيجيات مقترحة لتطوير وتفعيل  العمل التربوي

من أ . د / محمد زياد حمدان

مرفق عدد من الفعاليات في ضوء التوجّهات التربوية والتقنية المعاصرة.

1- خطة عمل لتحديث عملية الاختبارات المدرسية بمنهجية منظمة لتقدير التعلم.

2- إستراتيجية لامركزية التعليم المدرسي- تفويض الصلاحيات والمحاسبة على النتائج.

3- خطة ثلاثية (أو خمسية أو سباعية أو عشرية وذلك حسب الظروف والإمكانات المُتاحة) لتحوّّل مدارس التعليم الى مجتمعات تعلم رقمي.

4-  إستراتيجية تعلم وتعليم المناهج المدرسية بدون رسوب.

5- جودة التعلم المدرسي حق تربوي لكل طالب.

6- إستراتيجية مدرسية المجتمع بالطريقة العيادية (أو إستراتيجية التربية المدرسية العيادية).

RE-SCHOOL‎ING SOCIETY - with a Clinical Perspective Approach for the Education of Individual Inter-Independence

7-  إستراتيجية التربية المدرسية الذاتية ( أو إستراتيجية  التلاميذ يديرون أنفسهم،، أو  مدارس بدون معلمين.

يتحوّل المعلمون بها من مُلقنين ومصادر مطلقة للمعرفة ومحور العملية المدرسية الى منسقين وموجهين غير مباشرين، بينما التلاميذ يشكلون الآلية الدينامية للتربية: يتعلمون ويديرون مسؤولياتهم المدرسية المتنوعة ذاتياً).

8- خطة منهجية لتكوين الهوية الاجتماعية المدنية للناشئة بعمر 7- 18 سنة (أو خطة منهجية للتربية المدنية للناشئة بعمر 7- 18 سنة). نهدف بهذه الخطة أو الإستراتجية، إعداد أفراد الناشئة بشخصيات اجتماعية مدنية قادرة على:

* التعامل الايجابي مع الذات فيما يمكن تسميته: اللياقة الشخصية،

* التعامل الموضوعي والسلمي الآمن مع مواقف الحياة اليومية، خاصة عند التعارض أو الاختلاف، بعيداً عن العنف والتخريب و"البلطجة السلوكية". ان قبول الأخر والاستماع الهادف له والحوار المنطقي معه بأسلوب: الفهم والتفاهم والتفهّم،،  هي مهارات مبدئية تهدف التربية المدنية تنميتها لدى الناشئة  لاستثمارها في الوصول معاً الى تسوية مُقنعة  للجميع

*  التعامل بالسلوك الاجتماعي المناسب مع الآخرين في المواقف العامة والخاصة المتنوعة،

*  احترام القانون والنظام العام ذاتياً بدون رقابة مباشرة من جهات أسرية أو رسمية أو مهنية

* تقدير خصوصية المجتمع  الذي ينتمون إليه أو/ و يعيشون فيه، واحترام قيمه وأخلاقياته الثقافية

* تقدير الأقوام والثقافات العالمية الأخرى بفهم موضوعي موجز  لتاريخها وثقافاتها ومكاناتها في المجتمع والحضارة الدوليين

* التكيف الايجابي مع مداخلات العولمة، وتطورات تكنولوجيا الاتصال والمعلومات، ومفاهيم وممارسات المواطنة العالمية، والديمقراطية، وحقوق الإنسان.. واستثمارها جميعاً لاغناء وترسيخ الهوية الشخصية والوطنية، دون المساس بكرامتهما او المساومة عليهما.

9- خطة إرشادية مبكرة لكشف ورعاية قدرات التلاميذ الخاصة (أو القادة يتكوّنون مبكراً:  خطة تأسيسية لمراكز / معامل الهوايات عبر المراحل المدرسية). تتلخص هذه الخطة في أن البلدان العربية المعاصرة، بينما هي غنية بثرواتها البشرية والثقافية والاقتصادية والحضارية والطبيعية والجغرافية الاستراتيجية، تبدو أنها بحاجة ماسة إلى قيادات مستنيرة مبتكرة تتولى زمام المبادرة في المجالات الاجتماعية والحياتية المتنوعة، والتقدم بها لتحقيق الأهداف والطموحات التي تتطلع إليها مجتمعاتها محلياً وعلى المستوى الدولي.

ولا سبيل لنا من ذلك سوى أن نبدأ مبكراً من الروضة والمدرسة الابتدائية بكشف الاستعدادات والقدرات والهوايات الخاصة للمتعلمين، ورعايتهم مدرسياً أفراداً ومجموعات صغيرة بنوعين موازيين من المناهج: عامة بالأساسيات المعرفية، وخاصة تستجيب لحاجات نموهم قادةً في مجالاتهم المأمولة مستقبلاً.

10-استراتيجية  لتطوير التربية المدرسية في ضوء تكنولوجيا الاتصال والمعلومات المعاصرة.

أ . د / محمد زياد حمدان

__________________________________________________

رؤية للتربية المعاصرة

ان أساليب حياة وعمل ومستقبل الإنسان قد تغيرت بفعل تكنولوجيا الاتصال والمعلومات ودخول عصر الفضاء الالكتروني المفتوحمع بدء القرن الواحد والعشرين.. الأمر الذي بدأت معه أهداف هذا الإنسان وحاجاته ونشاطاته التعليمية والحياتية تتحرّر من مجال الأرض المحدود إلى أخرىمفتوحة لا نهائية لها.

ولتمكين الناشئة من تحقيق الأهداف والحاجات الفردية والمجتمعية للنجاح في التعامل مع التطورات التقنية المتواصلة، وفي تنمية أدوارهم كمواطنين مدنيين فاعلين في مجتمعاتهم المحلية والعالمية المعاصرة،، يتوقع من المدارس التحوّل في أولوياتها التربوية من تعليم المعرفة من أجل المعرفة إلى تعليمه قيم ومهارات أساسية للتعلم ومهارات العمل والحياة في القرن الواحد والعشرين، مثل: التعلم الذاتي، والاستقلال المشترك، والاتصال الإنساني، والتعاون والمساهمة في المسؤولية، والتفكير الناقد، والإبداع حيث يتطلب ذلك.

 اطر علمية اجرائية مقترحة لتطوير رؤية التربية المعاصرة:

دراسات استراتيجية لرؤية التربية المعاصرة:

1- استراتيجيةإصلاحية لمراحلالتعليم المدرسي بهدف تمكينالناشئة من التعلم والعمل ومهارات الحياة في عصر المعلومات.

1- A Multi-Phasic Reformation Strategy of Schooling for Empowering Students to Excel in Learning, Work, and Life Skills in the Information Age

2-  Prospective Assessment Parameters for Steering the Inputs and Processes of Educational Systems to Achieve the Intended Priorities.

3- Psycho- educational Action Plan for Empowering Different Ability Students to Learn School Curricula. Or,

4- Curricular Reform Action Plan for Empowering Different Ability Students to Learn School Texts.

مؤتمر بمحاور  عمل اجرائية لرؤية التربية المعاصرة:

1- خطط واستراتيجيات تطوير التعليم المدرسيفي عصر المعلومات

2- خطط واستراتيجيات تطوير التعلمفي عصر المعلومات

3- خطط واستراتيجيات تطوير الادارة المدرسية في عصر المعلومات

4- خطط واستراتيجيات التقدير التربوي وتقييم جدوى التعلم والادارة والتعليمفي عصر المعلومات

5- خطط تقويم جدوى استراتيجيات التطوير المدرسيفي تحقيق الأهداف المدرسية المقصودة (بالتعلم، والتعليم، والادارة، والتقدير)Meta Assessment & Evaluation Studies

6- خطط واستراتيجيات تطوير برامج اعداد المعلمين والاداريين في المعاهد والجامعات لتأهيلهم للعمل المدرسي في عصر المعلومات.

 مراحل مدرسية لتطبيق رؤية التربية المعاصرة:

يمكن بإيجاز توضيح الإستراتيجية الإصلاحية لمراحلالتعليم المدرسي، كما يلي:

مرحلة المدرسة الابتدائية:

1- التعلم والتعليم والتقدير التربوي بمرجعية المعايير الانجازية والمنهجيةالموحّدة للتحصيل.

2- نجاح أفراد التلاميذ من صف إلى آخر حتى السادس الابتدائي ليس تلقائياً بل بناء على المعايير المنهجية الموضوعة.

3- التركيز لدرجة رئيسة خلال المدرسة الابتدائية على تعليم مناهج ومهارات القراءة والكتابة والمحادثة والحساب واللغات وتكنولوجيا المعلومات عموماً.

4- إدخال مناهج الكمبيوتر والمعلوماتية للتعلم رسمياً بدءاَ من الأول الابتدائي، مع تكثيف استخدام الكمبيوتر والمعلوماتية في تعلم وتعليم المناهج الأخرى.

5- البدء في تطبيق قيم ومهارات وأساليب:التعلم الذاتي، والاستقلال المشترك، والاتصال الإنساني، والتعاون والمساهمة في المسؤولية، والتفكير الناقد، والإبداع فيمواقف تعلم وتعليم المناهج الابتدائية.

مرحلة المدرسة الاعدادية:

1-  إدارة المناهج بصيغ قابلة للتعلم من 90% من أفراد التلاميذبمختلف قدراتهم الدراسيةوبتقادير جيد جداً الى ممتاز.

2- إدارة التحصيل المنهجي من التلاميذ بأسلوب متعدد المستويات.

3- التوسعة في تدريس وتعلم مناهج الكمبيوتر والمعلوماتية، مع تكثيف استخدام الكمبيوتر والمعلوماتية في تعلم وتعليم المناهج الأخرى.

4- تكثيف تطبيق قيم ومهارات وأساليب التعلم الذاتي، والاستقلال المشترك، والاتصال الإنساني، والتعاون والمساهمة في المسؤولية، والتفكير الناقد، والإبداع.. فيمواقف تعلم وتعليم مناهج المرحلة المتوسطة.

5- إدخال مناهج جديدة كمقررات اختيارية مثل: إدارة الأعمال،، والتسويق والتجارة الالكترونية، والتخطيط، وغيرها مما يستجيب لتوجهات الطلبة العلمية والمهنية في المستقبل.

مرحلة المدرسة الثانوية:

1- استبدال المناهج الدراسية المنفصلة الحالية، بمسارات تخصصية محوريةبدلاً عنها بمسار الساعات المعتمدة..مثل الرياضيات، والعلوم، واللغات، والكمبيوتر والمعلوماتية، وإدارة الأعمال والاجتماعيات والعلوم الشرعية، وغيرها لدراسة أفراد الطلبة بناء على استعداداتهم ورغباتهم الأكاديمية والمهنية الخاصة بالمستقبل.

2- تحويل الغرف الصفية إلى معامل أكاديمية وقاعات بحث ومناقشة وسمينارات، وتوجيه وارشاد فردي ومجموعات صغيرة، يختص 2-3 منها في تخصص دقيق محدد.

3- إلغاء طرق وأساليب التعلم والتعليم والتقدير التقليدية المباشرة مقابل إدخال طرق وأساليب البحث العلمي الواقعي والأونلاين، والسيمنارات، والتقارير وأوراق العمل، والدراسات الميدانية، والمجموعات المتعاونة والمساهمة، والاتفاقات والدراسات الفردية، والتمهن الميداني في المؤسسات، والتعلم والتعليم أونلاين.

 أ . د /  محمد زياد حمدان

PROFESSOR, MOH’D ZIAD  HAMDAN (Ph.D.)

e-mail: hamdanacademy@gmail.com / mhamdanz@yahoo.com

Site: www.hamdaneducation.com