A Taxonomy & Theory of Social Behavior for  the Development of Education and Human Affiliations.

2- ISBN: 978-9933-532-61-1

4- Publisher: Modern Education House-Damascus (2015) 

5- Language: Arabic

6- Pages: 331

7- Price: 20 $


يطرح الكتاب ثلاثة محاور علمية جديدة تهمّ السلوك الاجتماعي هي: تصنيف للسلوك الاجتماعي، ونظرية في السلوك الاجتماعي، ثم استثثمار التصنيف والنظرية في تنمية الإنسان بالتربية الارشادية والوقائية لسلوكه الاجتماعي، ومن ثمّ أداة حمدان لملاحظة وتحليل السلوك الاجتماعي المدرسي(ماس).

وتصنيف السلوك الاجتماعي هو نظام فهرسة نفس منطقي وعملي للتصرفات الإنسانية في فئات متدرجة مستقلة تفيد التتابع والعلاقات العضوية أو / والطبيعية فيما بينها. 

 والسلوك الاجتماعي، على الرغم من تداخلاته وتركيبته المعقدة وتنوعه الواسع، هو في النهاية ظواهر إنسانية محسوسة قابلة للملاحظة والعد والقياس. وبالتالي يمكن تبويبها في فئات متخصصة تساعد دراستها وتحليلها وتفسير علاقاتها في فهم وتشكيل سلوك الإنسان. 

 ويتفق مبدأ وعمل تصنيف السلوك الاجتماعي مع ما قام به روّاد التربية وعلم النفس في تبويب حاجات وأهداف ومراحل ونمو أفراد الناشئة. ان ما طرحه بياجيه من نظرية ومراحل النمو الادراكي الإنساني هو مثال حيّ لذلك. 

 وقمنا ببناء التصنيف والأطروحات النظرية للسلوك الاجتماعي مراعين مبدأين هامين تنص عليهما أدب النظريات في مجالات العلوم المختلفة هما: 

1. توضيح وتعريف الفئات المرحلية للسلوك الاجتماعي بعناية علمية ولغوية منضبطة لآليات تسلسلها المتتابع المنظم بدون فرص العشوائية أو الصدفة لطبيعة ومكونات هذا التسلسل.

2. الاستقراء أو التطور التدريجي للسلوك الاجتماعي من فئة مرحلية الى اخرى بصيغ متداخلة لكنها متميزة الاسم في آن. فسلوك التعايش يشكل فئة مرحلية أولى،  يليها التكيف. ثم التقدير والالتزام والتعاون والمشاركة وأخيراً الاندماج. وبينما تتتابع هذه السلوكيات وفئاتها المرحلية استقرائياً، إلاّ أن كلاً منها له هويته السلوكية المستقلة التي يمكن على أساسها تقرير انتماء كل تصرفات الإنسان لفئات محددة بدون صعوبة تذكر.

وكانت الأهداف العامة من تطوير تصنيف السلوك الاجتماعي بفئاته السبع، هي:

1. تأسيس فئات سلوكية يمكن بها فرز تصرفات الناس حسب الطبيعة الإجرائية الملاحظة لكل منها. 

2. قياس نوع ودرجة التفاعل الاجتماعي للناس: فرداً مع فرد أو / ومع جماعة،  جماعة مع جماعة،  مؤسسة مع مؤسسة وربما دولة مع دولة، أو معلم مع تلاميذ،  وتلاميذ مع تلاميذ،  وأسرة مع أبناء،  وإداري مع معلمين ومدير / رئيس مع موظفين وغيرهم من فئات الناس المتفاعلين في واقع الحياة اليومية. 

3. قياس درجة ونوع التناقض أو/ والتناغم في سلوك الفرد الاجتماعي. 

4. توفير أداة لملاحظة السلوك الاجتماعي باستخدام التحليلات الإحصائية المناسبة،  وقياس درجة اجتماعية الفرد أو نجاحه الاجتماعي في التعامل مع البيئة أو حذقه أو ذكائه الاجتماعي العام. 

5. توفير أداة لاستطلاع درجات ومجالات النمو الفردي من خلال تطوّر السلوك الاجتماعي. 

6. توفير آلية سلوكية علمية وموضوعية للتخطيط التربوي في مجالات الأهداف والمناهج والتعلم والتدريس والإدارة والإشراف / التوجيه والتقييم. 

أما النظرية المقترحة في السلوك الاجتماعي فهي: نظرية توافق النمو النفس اجتماعي وتنصّ على: "يؤدي التوافق بين رسائل حاجات الفرد العضوية والنفسية والثقافية خلال مراحل تطوره الشخصي المتتابعة،  ورسائل البيئة المتاحة التغذية هذه الحاجات من حيث النوع والكم والكيف والتوقيت،  وطبيعة النتائج،  إلى تأسيس آليات شخصية (أي إلى شخصية سلوكية) يكون بها الفرد قادراً على توجيه واستقبال الرسائل السلوكية التي تقتضيها مواقف الاجتماعات المدنية المتنوعة للناس، ،  أي أن تتوافق رسائل حاجات الفرد والبيئة معاً يؤدي به إلى نوعين من النمو السلوكي: نمو الشخصية السلوكية ونمو الموقف السلوكي".

تحتوي هذه النظرية الأساسية على نظريتين فرعيتين أولهما تخص النمو الشخصي أو نمو الشخصية السلوكية وثانيهما تخص نمو الموقف السلوكي. إن تحقيق الفرد لنموه الشخصي يؤدي تلقائياً لنمو موقفه السلوكي،  أو لاستعداده السلوكي للتصرف في البيئة. أي أن النمو الشخصي المتوافق،  باعتبار علم المنطق،  هو مقدمة كبرى لثانية صغرى تتمثل في النمو النفس اجتماعي للموقف السلوكي.

النظرية الفرعية الأولى: "يؤدي توافق النمو النفس فيسيولوجي للفرد مع نموه الثقافي من البيئة خلال مراحله العمرية المتتابعة،  إلى تطوير شخصية عادية قادرة على السلوك الاجتماعي المناسب في الزمان والمكان المناسبين،  (نمو الشخصية السلوكية)".

النظرية الفرعية الثانية: "يؤدي النمو الشخصي المتوافق ثقافياً مع البيئة إلى نمو الفرد النفس اجتماعي للتصرف السوي آنياً في الاجتماعات المدنية للناس (نمو الاستعداد السلوكي أو نمو الموقف السلوكي)". 

وأخيراً انتهى الكتاب بثلاثة فصول بعنوان: توصيات بحوث السلوك الاجتماعي وتشمل: تنمية الإنسان بالتربية الارشادية لسلوكه الاجتماعي، وتنمية الإنسان بالتربية الوقائية لسلوكه الاجتماعي، ثم أداة حمدان لملاحظة وتحليل السلوك الاجتماعي المدرسي(ماس).

محتوى

ينتصنيف ونظرية للسلوك الاجتماعي

واستثمارهما في تنمية التربية والإنسان

القسم الأول: أطروحة تصنيف ونظرية السلوك الاجتماعي

الفصل الأول: أطروحة تصنيف السلوك الاجتماعي:7

الفصل الثاني: أطروحة سلوكيات البقاء الإنساني:38

الفصل التثالث: أطروحة سلوكيات التقدم والتفوق الإنساني :72

الفصل الرابع: أطروحة الافتراضات النظرية لتوافق النمو النفس اجتماعي:116

الفصل الخامس: أطروحة نظرية توافق النمو النفس اجتماعي :168

القسم الثاني: توصيات بحوث السلوك الاجتماعي

الفصل السادس: تنمية الإنسان بالتربية الارشادية لسلوكه الاجتماعي:214

الفصل السابع: تنمية الإنسان بالتربية الوقائية لسلوكه الاجتماعي:260

الفصل الثامن: أداة حمدان لملاحظة وتحليل السلوك الاجتماعي المدرسي(ماس):297

هوامش الكتاب:333

تصنيف ونظرية في السلوك الاجتماعي

  • النوع : تصنيف ونظرية في السلوك الاجتماعي
  • حالة التوفر : متوفر
  • $20.00


الكلمات الدليليلة : تصنيف ونظرية في السلوك الاجتماعي